La Coordination Nationale des Lycées Techniques et Technicum
  مؤسسات للتعليم التقني والمهني
 
Contenu de la nouvelle page
مؤسسات للتعليم التقني والمهني لامتصاص الراسبين من الطور الثاني
شهادة عليا للتعليم المهني معادلة للبكالوريا العام المقبل

 

كشف وزير التربية، أمس، بأن أكثـر من 85 بالمائة من حاملي شهادة البكالوريا تقني يفشلون في الجامعة، وهو ما يفسر قرار إنشاء مؤسسات للتعليم التقني والمهني، بالتنسيق بين قطاعي التربية والتعليم والتكوين المهنيين. وتقدم هذه المدارس، التي ستفتتح في سبتمبر ,2009 شهادة عليا للتعليم المهني معادلة لشهادة البكالوريا.
أعلن كل من وزيري التعليم والتكوين المهنيين والتربية الوطنية، أمس، عن تنصيب فوج عمل مشترك مكلف بوضع ميكانيزمات لتوجيه التلاميذ من مرحلتي التعليم المتوسط والتعليم الثانوي نحو التعليم المهني. وهي لجنة يرأسها الأمين العام لكل وزارة، مهمتها الأساسية تحديد الفروع الأكثـر إقبالا من طرف التلاميذ، في انتظار الانتهاء نهائيا من المراسيم المحددة لآليات وشروط إنشاء مؤسسات التعليم المهني.
وحسب وزير التعليم والتكوين المهنيين، السيد الهادي خالدي، فإن هذه النصوص التطبيقية تنص على ثلاث شهادات جديدة، هي شهادة الأهلية من الدرجة الأولى وشهادة الأهلية من الدرجة الثانية، وهما مرسومان وقع عليهما رئيس الجمهورية مؤخرا، قبل صدورهما في الجريدة الرسمية، فيما سيوقع، يضيف الوزير، على المرسوم الخاص بالشهادة العليا للتعليم المهني من الدرجة السادسة خلال الأيام القليلة القادمة.
وفي هذا الإطار بالذات، قال الهادي خالدي بأن هذه الشهادة معادلة لشهادة البكالوريا، حيث تسمح لصاحبها بدخول عالم الشغل بصفة آلية ومباشرة. وهو ما يفسر قرار إنشاء مؤسسات التعليم المهني في مناطق صناعية وفلاحية.
وحسب المسؤول الأول عن القطاع، فقد شرع في عملية تجريبية تحسبا لانطلاق عملية التكوين في هذه المؤسسات، ومن المنتظر أن تقدم نتائجها في جوان ,2009 فيما لم يتم بعد تحديد مدة التكوين. وبصفة عامة، يضيف، فإن مؤسسات التعليم المهني ستفتتح أبوابها رسميا في سبتمبر .2009
من جهته، أعلن وزير التربية الوطنية، السيد بو بكر بن بوزيد، بأن إنشاء هذه المؤسسات التعليمية الجديدة جاء لـ''تصحيح'' الأخطاء التي غالبا ما تنتج عن التوجيه الخاطئ للتلاميذ من طرف أوليائهم، بدليل أن أكثـر من 85 بالمائة من حاملي شهادة البكالوريا تقني يفشلون في مسارهم الجامعي، الأمر الذي سيتم تداركه من خلال هذه المدارس التي ستقدم تكوينا تقنيا مهنيا ينتهي بشهادة عليا معترف بها من طرف الوظيف العمومي، وتؤهل صاحبها لدخول عالم الشغل دون المرور عبر الجامعة.
وحسب ذات المتحدث، فإن قطاعه سيضع خمس ثانويات على المستوى الوطني تحت تصرف قطاع التعليم المهني، لتحويلها إلى مؤسسات التعليم المهني. مشيرا في سياق متصل إلى أن الشريحة المعنية بهذا التكوين، هي تلاميذ السنة الرابعة متوسط الراسبون والذين تجاوزوا السن القانوني للتمدرس، كما يحق للتلاميذ الذين تمكنوا من اجتياز هذه المرحلة بنجاح، مواصلة مسارهم التعليمي بهذه المؤسسات التعليمية المهنية واقتحام عالم الشغل دون حاجة إلى دراسات جامعية. 

المصدر :الجزائر: خيرة لعروسي
2008-10-12
قراءة المقال   3246  مرة
 
  merci pour votre visite vous etes déjà 97643 visiteurs (201276 hits) Ici!  
 
=> Veux-tu aussi créer une site gratuit ? Alors clique ici ! <=